Read

Tuesday, May 31, 2016

thumbnail

Nadima2352016







"أمي لا تريدني أن
أدرس. بل تكرهني على البغاء لترتاح من العمل" كانت هذه آخر كلمات وجهتها
نديمة إلى سالم قبل أن ترتمي إلى الشارع. ولدت في ظلمة المدينة القديمة. قاومت
أمها آلام المخاض لوحدها. صاحت بين الحياة والموت
. دم، وعرق ودمع يتصبب من جسدها الضعيف. سمعتها أقرب
جاراتها وأتت لمساعدتها. منذها وعملا بنصيحتها عملت خادمة لتسد حاجات ابنتها التي
ازدادت كلما كبِرت. كانت طفولتها حقبة صعبة. "الخبز والماء" كانت
القائمة اليومية تقريبا. المحزن أكثر هو أن أطفال الجيران كان لديهم آباء يأتونهم
بأشياء جميلة كل مساء. فكان عليها انتظار سالم ليشاطرها حلوياته. فقط هو من كان
يعاملها بلطف.
كانت من هذا النوع الذي تفوق محنته حال
الأيتام لولا هذه الأسرة الكريمة بجوارها.

Subscribe by Email

Follow Updates Articles from This Blog via Email

No Comments

Contact

Name

Email *

Message *